خدمـات خاصة :   |  استرجاع كلمة المرور   |   طلب كود تفعيل العضوية   |   تفعيل العضوية   |   للإعلان   |  مركز التحميل







العودة   منتديات ينبع الصناعية > مدينة ينبع الصناعية > ارشيف مدينة ينبع الصناعية > منتديات عامة > الواحه الادبية

الواحه الادبية شعـر ، خواطر , أطروحات ثقافية

 
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-03-2008, 02:15 AM   #1
بدويه وافتخر
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية بدويه وافتخر
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: في ارض الله الواسعه
المشاركات: 65
بدويه وافتخر is on a distinguished road
B10 قصة عذاااااااااب تحزن

السلام عليكم ابكتبلكم اليووم قصه هي طويله بس على شكل اجزاء ابغى رايكم فيها وما راح اقولكم من فين جبتها الا بعد ما تعطوووني رايكم هذي القصه باللهجه العا ميه يعني انشالله انها مفهوومه ما اطوول عليكم.......................عبير فتاة تسكن بمدينة الرياض يتيمة الام فقد تو فيت والدتها وهي لم تتجاوز السنه من عمرها وبعد ذلك تزووج والدها بامراءه اخرى باعتقاده بانها سووف تعو ضها الحنان الذي انحرمت منه ..... عبيرابنت السابعة عشر من عمرها...تدرس بالمرحله الثانويه بالصف الثالث ...طموحها ان تصبح طبيبة اطفااال فهي تحب الاطفاال كثيرا...عبير تسكن مع والدها وزوجة ابوها واخوانها الاثنان .. محمد..وعبالرحمن..تعيش بجو اسري متعب بعض الشئ....تحب اخوانها كما ولو انهم اخوانها من امها وابوها...وهم ايضا يحبوونها كثيرا ...لديها زوجة اب متسلطه وغيوووره وتحب المشاكل..اما ابيها فهو رجل عصبي جدا متشدد بالتعامل مع اهل بيته يعني ما عنده تفاهم ابدا.. عبير فتاة جميله جدا راقيه باخلا قها كبيره في طيبة قلبها .. القدر دائما يخبئ لها ما لا تتمناه...ولكن واضح جدا بان القدر بداء يبتسم لها كيف لن اقووول لكم انتم سوووف تعلموون بانفسكم..اطلت عليكم بالكلام ولكن هذي نبذه صغبره عن عبير واسرتها ..الجزء الاول.... الجزء الاول..... زوجة الاب......عبير زين انك جيتي يالله قبل لا تفصخين عباءتك ابيكي ترووحين لسوبرماركت تجيبين الاغراض هذي الي بالورقه.....عبير...بس توني جايه من المدرسه يا خالتي ما امداني ارتااح وبعدين وين محمد ليش ما ترسليه...زوجة الاب...محمد عنده امتحا نات ومو فاضي ... عبير...طيب دقي على ابوي خله يجيب الاغراض وهو جاي...زوجة الاب...وشلوون وشلون ليش انتي فينك ليه ما ترووحين تجيبينهم وبعدين ابووك يجي تعباان من الشغل يبي يجي يلقى الغدى جاهز مو فاضي يرووح يجيب الاغراض...يالله اشووف قلت كلمه واحده بتووحين يعني بتروووحين ..عبير...والله حراام عليكي يا خالتي تبيني ارووح بالحالي انا بصراحه اخاف والسوبر ماركت بعيده والدنيا برى حرر ...يطلع محمد من الغرفه ويحاول يقنع امه انه هو يرووح او على الاقل يرووح مع عبير...محمد...يمه انا اروح مع عبير هي تخااف ترووح بالحالها..زوجة الاب..اقووول انثبر وروح لغرفتك قلت هي بترووح يعني هي بتروووح بعدين على ايش خايفه من زينك انتي ووجهك ما احد بيطالعك ...تستسلم عبير لرغبة خالتها وهي كلها حزن وتقول بنفسها ..حسبي الله ونعم الوكيل لو كنت بنتك ما كان سويتي فيني كذا...وترووح عبير للسوبر ماركت الي تبعد عن بيتهم مسافة 10 كيلو وترجع وهي جايبه المقاضي الي وصتها عليها زوجة ابوها ....المسكينه الحين لازم ترجع مشي على رجوولها مثل ما راحت ..بس الفرق الحين انها راجعه وشايله باصابعها العشر الاكياس وبين دينها صحن البيض...فجاءة...وهي ماشيه تمر سياره وفيها شباب حسبي الله عليهم من شباب صياع ضياع لا شغله ولا مشغله...الشباب...هي يا حلوه تعالي اركبي نوصلك...عبير تحاول تمشي بسرعه وراسها يسبق رجولها بس الاغراض الي شايلتهم اثقل من وزنها وما هي قادره تمشي اسرع من كذا...يلفوون ويدوورون وتحاول عبير انها تهرب منهم وتتخبى ورى السيارات الين ما لقت عماره ودخلت فيها وتخبت وظلت فيها نص ساعه...عبير...ياربي شسوي كل شوي يطلعولي من مكان الله يسامحك يا مرت ابووي...عبير واقفه ورى باب العماره تشووف عمارتهم قريبه بس مو قادره توصلها لان الشباب يحتروونها برىومو دارين انها متخبيه ورى العماره على بالهم ورى سياره ..عبير...يا ربي شسوي الحين تاخرت ولا اقدر اني اوصل بيتنا حتى جوال ما عندي علشاان ادق على البيت واعلم زوجة ابوي علشاان ترسل محمد...قعدت عبير على الدرج وصارت تصيح ...فجاءه..تسمع صووت غريب يكلمها...خير يا اختي شسالفه ليش قاعده هنا..انتي شكلك مو من العماره...عبير وهي خايفه..تكفى وخر عني لا تلمسني...الشااب..لا تخا فين يا اختي انا ودي اساعدك... عبير ..والله تبي تساعدني ...الشاب...والله اني ودي اساعدك انا ساكن هنا بالعماره علميني شسالفه وايش الاغراض هذي كلها علشاان اقدر اساعدك...عبير تقوول للشاب كل السالفه وبالتفصيل...طلع الشاب برى العماره وشاف الشباب وهم بالسياره وحاول يوصلهم بس الشباب افهموا على طول وشغلوا الشياره وهربووا...الشاب..خلاص اختي راحو الانذال تقدرين ترووحين البيت...عبير تمسح دموووعها وتقوول للشاب الله يجزاك خير ويسلمك انا ما ادري انت لو ما طلعتلي كان ايش بيصير فيني الحين...الشاب...لا يا اختي لا تقولين كذا الناس لبعضها وانتي تقولين انك ساكنه بالعماره الي جنبنا يعني طلعنا جيران والرسول (ص)وصى بسابع جار...يسكت الشاب شوي ويقول لعبير...تحبي اوصلك للبيت شكل الاغراض ثقال عليكي...عبير ...لا شكرا بس ابغى منك طلب ...الشاب..امري اختي..عبير..ممكن تمشي وراي بالسياره...الشااب ليش؟؟؟عبير...للسببين الاول..علشان اخاف هذووله الشباب يرجوووعون مره ثانيه..والسبب الثاني احتفظ فيه لنفسي...الشاب..زين اختي على امرك..عبير ...مشكور اخوي ما يامر عليك ظالم...تروح عبير للبيت ركض والشاب وراها بالسياره مثل ما طلبت عبير...طبعا زوجة ابوها تحتريها واخوها محمد واقف على الدريشه...محمد...يمه ..يمه..جت عبير...زوجة الاب...الله لا كان جاب الغلا..خلها ترقى بس واشووف شغلي معها..محمد..بس يمه الظاهر في واحد يلا حق اختي عبير...زوجة الاب...لا ما في احد يلا حقها انت يتهيالك والا هذي من بينا ظرها الا اذا هي عطته وجه...عبير...شكرا اخوي يعطيك العا فيه...الشاب...الله يعا فيكي اختي ما سويت الا الواجب..وتطلع عبير على بيتهم وتمسكها مرت ابوها وتغسل اشراعها وتقعد تبهذل فيها وتقوولها وين كنتي يا كذا ويا كذا...زوجة الاب...وراكي تاخرتي ارسلتك تجيبي الاغراض والا تتسكعين بالشوارع...والا ما شيه على بيضه وما تدرين ان ابوكي شوي ويجي يبي يلقى الغدى جاهز ...والله لا اوريكي نجوووم الليل بعز الظهر...عبير...حراام عليكي يا خالتي انا ما سويت شئ هذا جزاءي اني رحت جبت الاغراض وبعدين انتي ما شفتي الي انا شفته ...زوج الاب..وش شفتي يعني..عبير...كان في رجال يلحقني وكنت احاول اهرب منه الين وصلت للبيت واخوي محمد شافه مع الدريشه...زوجة الاب...لا محمد ما شاف شئ وبعدين الرجال ما راح يلحقك لله الا اذا شاف منك حركه كذا والا كذا ادري عنك انك قليلة حياء وما تستحين والا انتي مين بينطس بنظره ويلحقك مالت عليكي...يالله بسرعه روحي ودي الاغراض وافسخي عباتك قبل لا يجي ابووكي يالله وجع...عبير وهي كلها الم من الكلام الي سمعته من خالتها والي شافته بالشارع...انشالله خالتي على امرك وبنفسها تقووول الله لا يسا محك دنيا اخره...جهزت عبير الغدى وهم على السفره ...الاب..مين الي جااب الخضار والفا كهه انا ما ااذكر اني رحت وتقضيت لسى...محمد..هذي..تقا طعه امه بسرعه..هذا محمد هو الي جابهم يا ابو محمد ..الاب...ماشالله الحين محمد راح وجاب المقاضي هذي كلها ..زوجة الاب..ايه محمد صار رجاال بسم الله عليه يعتمد عليه...محمد يناظر امه نظره كلها عتاب على الكذبه الي قالتها لابوووه...وطبعا عبير فهمت من الكلام ان المشوار الي راحتلوووا ماراح يكووون الاخير....العا ئلة انتهت من الغدى وقامت عبير كالعا ده تغسل الصحوون وتنظف المطبخ وتكنس الصاله ...عبير انتهت من شغلها عبير...خالتي خلصت شغلي تبين شئ ثاني ابرووح اذاكر...زوجة الاب.....لا حبيبتي روحي ذاكري الله يوفقك...اطالع عبير زوجة ابوها وهي تقول بنفسها سبحان الله مثل الحرباء على كل شكل ولوون قدام ابوي وش زينك ومن وراءه مسويه علي اسد الله ياخذك بس....الاب...الحين ليش تخلين عبير تشتغل بالبيت مو لازم ترووح تذاكر الا متحانات على الابوواب والبنت عندها هالسنه ثانويه عامه ..زوجة الاب...والله ا نا قلتلها بس هي اصرت وقالتلي يكفي تعبك طول النار خليني انا اغسل الصحوون عنك ...وبعدين كلهم صحنين...كلهم صحنين قال....قولي عشرين صحن وفوقهم كم قدر وما خفيه اعظم ....نرجع لعبير الحين...عبير تدخل غرفتها وتحاول تدرسلها كلمتين ..بس الظاهر انها مو قادره تركز ..لان الشاب الي قابلته يداعب خيالها ...عبير....يا ربي انا ايش فيني ودي اذا كر بس مو قادره ولا كلمه راضيه تدخل براسي...لا زم احاول اني اذا كر ولا اشغل بالي باي شئ غير المذاكره ولو بالغصب ..بسم الله توكلت على الله...رجعت عبير مره ثانيه تسبح ببحر افكارها الي اخذتها لذلك الشاب الوسيم الي الى الان ما تعرف اسمه حتى..عبير....يا ربي انا ما ادري ليش سويت كذا مع الرجال يمكن هو كان حاب يسوي معي معروووف اقوووم انا اسوي معاه شر وخاصه محمد شافه وهو يمشي وراي بالسياره واخاف يووم من الايام يرووح يعلم ابوي وتصير سالفه والرجال ماله ذنب بكل الي صاار...ياربي سا محني بس...باب غرفة عبير يدق...عبير...مين؟؟ انا محمد ممكن ادخل...عبير...اتفضل يا محمد...محمد..عسى ما اشغلتك عن المذاكره .....عبير.....لا عادي..خير في شئ...محمد...في سؤال ابغى اسلك ياه ممكن...عبير...تفضل يا محمد...محمد.. الحين الرجال الي كاان يلا حقك بالسياره مو هو خالد ولد خالتي ام بدر الي ساكنين بالعماره الي جنبنا...عبير...والله يا محمد ما ادري مين هو ..بس اسمع انا بقولك السالفه كلها بس تو عدني انك ما تجيب طاري لخالتي ...محمد.....خلاص اوعدك ...وقالت عبير لمحمد كل السالفه وليش خلت الشااب يلحق وراها والحمد لله اننا عرفنا اسمه اخيرا...عبير..صدقني يا محمد كل كلمه قلتها لك ما كذبت فيها بحرف والرجال اول مره اشووفه وهو الي سا عدني وانا اول مره اعرف ان اسمه خالد.....عبير.....الا ما قلتلي من وين تعرف ان اسمه خالد من وين تعرفه اصلا...محمد...هذا اصلا ولد جيرانا ام بدر وامي تعرفهم ودايم تزور امهم ...عبيرتقوول بنفسها...اوووف اشوى ان زوجة ابوي ما شافته كان الحين يا سلام صارت سالفه من جد...محمد...بايش تفكرين يا عبير...عبير...ابد سلا متك يا محمد...محمد...احمدي ربك ان الله ارسله لك لا ن خالد انسان طيب ومحترم وما يحب يشووف احد بمشكله الا ويسا عده ....عبير..وانت ايش دراك عنه؟؟محمد..يضحك ويقوول لها هو صديقي ...عبير...صديقك وهو رجال وانت لسى بزر ما خلصت ال14 سنه وشلوون صارت...محمد..انا احبه احس بالراحه معاه علشاان كذا طلبت منه ان يصير صديقي وهو قبل...عبير..وهو يدرس والا مو ظف...محمد..لا يدرس اخر سنه يقووول ان يبي يتخرج ويصير طيار...عبير...ايه طياار طيب يالله رووح غرفتك ابغى اكمل مذاكره اشغلتني...محمد .... يالله انا بعد ابرووح اذاكر اصرفلي...تجي وقت الامتحانات وعبير حاطه راسها بالكتااب هي لازم تذاكر علشان تجيب المجموع الي يدخلها الكليه الي تحلم فيها...وفعلا تنتهي الامتحانات وعبير تنجح وتجيب مجموع 99% وتفرح ..وش تفرح الا تطير من الفرح وتحس ان الدنيا بكوووم ونجاحها بكوووم ثاني...عبير...باركلي يبه نجحت الحمد لله..الاب...مبروك يا ابنيتي والله ورفعتي راسي...محمد....مبروووك يا دكتوووره..زوجة ابوووها وهي تهنيها الحيره ذا بحتها وتقووول بنفسها...غريبه اشلووون انجحت وجابت مجمووع مع اني ما قصرت معها باي شئ يشغلها ويلهيها عن مذاكرتها...زوجة الاب...مبروووك يا عبير...عبير...الله يبارك فيكي يا خالتي وعقبال عند اخواني محمد وعبد الرحمن...عبير تدخل غرفتها وتقووول...الحمد لله اخيرا خلصت الامتحااانات والله ما كنت متوقعه اني انجح واجيب هالمجموع مع ان خالتي كانت مهبله بي..بس الحمد لله الله كريم ...والحمد لله ان جااب كيد خالتي بنحرها............................. تمر الايام على عبير بس تعتقدووا عبير نست خالد ؟؟هي ما نسته طبعا ولكن كانت تحاول تتناساه علشاان ما يشغلها عن المذاكره............. بس الحين ما في شئ يشغلها ويشغل تفكيرررها غيررررررررره...............هذا الجزء الاول من قصة عبير راح نعرف كل التفا صيل عن علا قتها بخالد من الرسايل الورقيه الى التليفووون الين ما نووصل للنه
__________________
الجزء الثاني...قدمت عبير اوراقها لكلية الطب وفعلا اقبلوووها بسبب نسبتها العا ليه...وفرحت عبير كثيررر....الي زاد فرحها ان صديقتها صديقة الدراسه (ريم)اصبحت معها بنفس الكليه....... ...... (ريم )ونعم الصديقه دايم تساند عبير وتوقف جنبها وتحاول تشاركها قي حل مشاكلها..كانت الانسانه الوحيده الي عبير تئتمنها على اسرارها وتحس براحه وهي معها...وتشكيلها همها مع زوجة ابوها والي تسويه فيها ....نرجع لمو ضوع عبير..الى الان عبير محتاره كيف تصارح خالد بحبها واعجابها فيه..الي كان يقهر عبير انها دايم تشووفه بحكم انه ساكن جنبهم بنفس الحي بس ماهي قادره انها تكلمه او حتى تلفت نظره..كل الي كانت تقدر عليه انها تو قف على شبااك غرفتها وتراقبه وهو داخل وهو طالع من بعيد لبعيد وصارلها الحبيب البعيد القريب...فكرت عبير كثير بس مثل ما يقووولون غلب حصانها والتفكير بالمووضوع صار ياخذذ من وقتها ودراستها وصحتها..في يوم من الايام راحت عبير الكليه وعلا مات التعب باين على وجهها والحزن ساكن عيوونها شا فتها صديقتها ريم ودار الحوار الي بينهم..ريم..عبير وش فيك شكلك تعباانه ومو ونايمه..عبير ..لا سلا متك ريم ما فيني شئ..ريم..وشلوون ما فيك شئ انتي شفتي وجهك بالمرايه قبل لا تطلعين من البيت ...انتي شكلك مو طبيعيه ..وانا صارلي فتره ملا حظه عليكي هالتغير بالقاعه سرحانه ومنتي مع الدكتووور ..ونقعد مع بعض وانتي ساكته ولا تقولين ولا كلمه وما غير اسمع صوت تنهيدات تطلع من قلبك خير يا عبير علميني وش السالفه يمكن اقدر اسا عدك...تدير عبير وجهها للنا حيه الثا نيه وعيوونها مليا نه دموووع واهااات ...ريم...عبير..كلميني حطي عينك بعيني وش الي صاير متهاوشه مع زوجة ابووكي...عبير...لا خلاص تعودت على مشاكل مرت ابوي وهو اشها...ريم..طيب قوليلي يا عبير ايش الي مزعلك ومخليك على هذي الحاله...عبير...ما فيني شئ صدقيني ما فيني شئ...ريم وهي زعلانه من عبير...كنت اعتبر نفسي اخت لك بس للا سف طلعت غلطانه...عبير...لا تقولي كذايا ريم الله الشاهد ان ما احسك الا مثل اختي ..ولو لي اخت ما تحبني كثرك وتحاول تو قف جنبي دايم بمحنتي...تسكت ريم شوي ...طيب عبير داام اني مثل اختك علميني يمكن اقدر اساعدك واطلعك من الجو الي انتي فيه...ترفع راسها عبير والدمووع مغرقه عيوونها وتقوول..ريم انا تعبانه.. تعبانه كثير....ومالي عارفه لمين اشكي وجعي وهمي الي صارلي اكثر من سنه عايشه فيه...ريم..سلامتك يا عبير صلي على النبي و قوليلي وش فيك والله قطعتي قلبي عليك.....عبير..مدري وش اقولك تعبانه من التفكير وما عااد فيني طاقه اتحمل ..عندي مشكله ومو لا قيتلها حل ارميها يمين تجيني شماال تعبت تعبت.......ريم..لا..باين ان مشكلتك فعلا صعبه قوليلي وش هي بالتفصيل وانشالله بنلقا لها حل....عبير..اتمنى يا ريم اتمنى اني القا لها حل وارتااح...تقول عبير كل السالفه لريم..من اول يووم قابلت فيه خالد للحظه الي دخلت بدوامة التفكير فيه...ريم بخبث تقولها...معقوله عبير تحب لا ما اصدق وانا الي احسبك اوطه مغمضه ...وكل ما اجي اقولك عن مغا مراتي مع ولد عمي وعن حبي له كنتي تقوولي هذا كلام فاضي بلا حب وبلاوجع دمااغ اثرك طايحه بالحب وصارلك اكثر من سنه وما تعلميني لا وحب من طرف واحد....عبير...هذا الي حصل يا ريم والحين امنت وصدقت ان الحب ما له لا وقت ولا عمر يجي مثل هبت الريح يغير كل شئ بالانساان...الحين انا محتاره ودي ان اكمل قصة حبي وخالد معي..ودي يعرف مشاعري اتجاهه..ودي يحس ان في انسانه تحبه وكاتمه حبها له صارلها سنه..ودي يحس فيني وبوجودي...فيني احاسيس حلووه ومشاعر احملها له في قلبي وحابه ان يشاركني فيها ..بس للاسف مو عارفه كيف اوصله كل هالاشياء...ريم...انتي حاولتي تكلميه او تلمحيله...عبير...كيف يا ريم قوليلي كيف وانتي اكثر واحده عارفه ظرووفي بالبيت ..وتدرين ان الوالد ما يخليني ارووح ولا ارد من غير ما تكووون زوجة ابوي معي حتى زياره لعندك ممنوعه...عامل علي حظر تجوول وحتى الكليه هو الي يودني ويرجعني...علميني كيف ممكن اني اكلم خالد والا حتى المحله...ريم..فعلا مشكله...بس تطمني انا لازم الاقيلك الحل مستحيل اخليكي تتعذبي وانا اطالع عليكي انتي بس حطي ادينك بمويه بارده ولا تفكرين خلا ص الحل صار بيدي بس امهليني يومين وبعدين انشالله مشكلتلك بتنحل....عبير ...عبير يا ليت يا ريم يا ليت صدقيني سا عتها بكووون اسعد انسانه بهالدنيا وراح تكووني انتي سبب سعادتي....الكلام الي دار بين ريم وعبير في الكليه كاان يوم الاربعاء ..مر الخميس والجمعه وعبير تستنى السبت على احر من الجمر علشان تشووف ايش صار بالمو ضوع مع صديقتها ريم...وفعلا جاء يوم السبت وكانت عبير جايه بدري مرره اصلا هي مو نايمه ابدا جايه تركض ركض على الكليه وجلست تستنى صديقتها ريم في المكان الي دايم يجلسوون فيه..بالعاده عبير تجي بعد ريم بسبب ابوها وتاخيره لها لان ابووه يضظر انه يرووح للعمل يوقع ويرجع ياخذ عبير..بس هالمره عبير زنت على راس ابوها من الصبح وقالتله ان لازم ترووح بدري علشان عندها امتحان لمادة مهمه وان لازم تروووح بدري فقال لها ابوها خلاص يصير نطلع بدري قبل حتى دوامي علشان يمديني اوصلك وارجع للعمل....جت ريم للكليه ...من بعيد تراقب عبير وهي منفعله وكل شوي تناظر سا عتها ضحكة ريم على عبير وحبت تلعب با عصا بها شوي...عبير...ليش تاخرتي يا ريم...ريم...ما تاخرت ولا شئ هذا المو عد الي دايم اجي فيه للكليه بس انتي الي جا يه بدري ...عبير..خليها على الله يا ريم صارلي من يوم الاربعاء ما عرفت طعم النوووم وما صدقت متى يجي السبت حتى اجي واشووف ايش صار معك ..والمشكله اني ادق عليكي بالجووال وانتي يالنجسه ما تردين ...ريم..شسوي يا شيخه انتي تدرين باني ما اصدق يجي الخميس والجمعه حتى اشووف حبيب قلبي ابراهيم...وهو دايم يقولي اذا انتي معي طفي الجووال ما ودي شئ يشغلك عني....عبير...ليش هو ساكن عندكم...ريم..لا ليش؟؟عبير...طيب ليش ما تردين بعد ما يرووح ...ريم..كنت مشغووله شوي..عبير...طيب قوليلي وش صار بالمووضوع الي كلمتك عنه الالربعاء لقيتي حل...ريم بخبث..حل ..حل لايش وبعدين اي موو ضوع احنا تكلمنا فيه يوم الاربعاء ما اذكر شئ...عبير...تكفين يا ريم لا تلعبين با عصابي ترى ماني نا قصه....................... وتقعد عبير تبكي...ريم...وش فيك يابنت الحلال صايره حساسه زياده عن اللوووم ترى والله كنت امزح معك ...على العموم خلاص ابشري بالحل الي بيريحك من كل معاناتك....عبير وهي تمسح دموعها...صدق والله يا ريم احلفي انك لقيتي حل... ريم..والله لقيتلك حل ما يخرش الميه...عبير...طيب اسعفيني فيه وش هووو...ريم...لا اول شئ اوعديني...عبير..اوعدك بايش...ريم...باان تقوليلي كل شئ يصير معك عقب كذا وما تخبين شئ عني وخا صه الي راح يصير معك انتي وخالد ...عبير..خلا ص اوعدك تكلمي عااد حرقتي اعصا بي...ريم وهي تضحك...طيب ..طيب لا دفين....اسمعي ايش رايك نكتبله رساله ...عبير..رساله ..طيب كيف بوصلها له...ريم.. اسمعي انتي مو لازم تعطيه الرساله الحين متى ما جت الفرصه المنا سبه...عبير...طيب وايش راح اكتب بالرساله...ريم...اسمعي انتي تكتبيله اقل احساس تحسيه من ناحيته.... لان لو قلتيله احبك على طووول...يمكن يشوف نفسه عليكي...وكمان لو في انسانه ثانيه بحيا ته ما يحس بالذنب علشاانك... عبير ..طيب مثل ايش...ريم..يعني تقولين له اني معجبه فيك...او منجذبه لك ..بس مو اكثر من كذا... عبير...والله لو تطلع ان في انسانه ثانيه بحيا ته انهبل...ريم...لا انشا الله تفا ئلي عيبر.. انشالله خير ...ريم...بس في شرط ثاني..عبير...وش في بعد...ريم...تحسبا لاي شي ما تكتبي الرساله بخط يدك انا اكتبها لك واي رساله بعد كذا كمان انا بكتبها بخط يدي...عبير...اوكيه موافقه....بدوو بكتا بت الرساله مثل ما خططوا لها ورجعت عبير البيت واخذت الرساله وخبتها بدولا بها بجيب احد البلا يزا لمعلقه....ومر اسبووع والثاني والرساله مو جوده مع عبير كل يوم تفتحها وتقراها وترجعها وتحاول انها تفكر كيف بتعطي الرساله لخا لد ...الحل جاء لعبير من عند الله كيف خلينا نشوف...زوجة الاب ...عبير اسمعي جهزي نفسك ترى بنرووح عند واحده من الحريم بعد صلاة العشاء.... عبير...من هي يا خالتي...زوجة الاب...مالك دخل سوي الي اقولك عليه وبس..عبير...بس خالتي عندي امتحاان وما اقدر ارووح معك ...زوجة الاب...لا بترووحين يعني بتروحين. الله اكبر عاد المذاكره مقطعه بعضها...عبير...خالتي تكفين روحي بالحالك عندي مذاكره....زوجة الاب...تبين ابوكي يشب علي وانتي عارفه انه ما يطيع اني اطلع الا وانتي معي...وبعدين مو فاضيه علشانك الغي جمعتي ...المذاكره ملحووق عليها يالله قومي.وبلا قرق فاضي...استسلمت عبير لرغبة خالتها وراحت تغير ملا بسها مثل ما امرتها خالتها ...عبير مو عارفه وين خالتها بترووح وعند مين بس اراهن لو بتدري عبير راسها راح بيسبق رجووولها............. تطلع عبير هي وزوجة ابوووها ويمشووون ويدخلوون العماره الي جنبهم...ايه هي نفس عمارة خالد...عبير...مستغربه هذي عمارة خالد وهذا الدرج شهد اول لقاء لنا يا ترى خالتي مين لها بالعماره هذي................. عبير سمعت من اخوها محمد ان امه تعرف ام خالد بس ما عمرها سمعت انها زارتهم وما خطر على بالها ان تكووون الزياره هذي لبيت خالد.....دقت ام محمد البااب واستنوووا ثواني...انفتح الباب المفاجئه لعبير ان الي فتح الباب هووووووووووووو(خالد)..صرخت عبير من غير شعووور وقالت ما جبتها ...ناظرتها زوجة ابوها بحقد وقالتلها...وش فيك يالمخبوووله فشلتينا عند الرجال...عبير...وهي تتلعثم...ن ن نسيت المفتاح على الباب ومن العجله ما شلته من الباب وهو الحين معلق من برى....زوجة الاب وهي تهاوشها...لا بارك الله فيكي والحين مين بيرووح يجيبه ...وما في احد بالبيت كان اعلمه علشان يشيله...عبير....انا انا خالتي اروح ركض واجيبه....خالد...صلوا على النبي يا جماعه لو تحبوون انا اروح اجيبه...عبير...لا لا شكرا انا برووح بسرعه اجيبه...وتركض عبير للبيت بس مو علشاان تروح تجيب المفتاح ..لا...لا ن المفتاح بشنطتها ..بس هي راحت تجيب الرساله .عبير..واخيرا راح اعطيه الرساله ..واخيرا راح تنتهي معانا تي.....جاء قتها ولازم اعطيه الرساله لو ايش ما صار....وفعلا راحت عبر البيت وجابت الرساله ...وهي داخله العماره قابلت خالد على الدرج وهو نازل وسالها اذا جابت المفتااح...قالتله ايه جبته شكرا....وهي طالعه تكمل طريقها على بيت خالد ......بالوقت نفسه خالد كان نازل ..التفت عبير على خالد ونادته بصوووت مرتعش...ومخنووق...(خالد)التفت خالد على عبير...وهو مستغرب مين هذي الي نادتني..وليش نادتني...رمت عبير الرساله على الارض وقالتله هذي الرساله لك...حتى ما جتها الشجاعه انها تعطيه الرساله بيده....كملت عبير الصعووود لبيت الحبيب الي من زمان كان نفسها تشوووفه والي دايم تتخيل نفسها جوى هذا البيت ومع خالد بالذاات...طبعا خالد اخذ الرساله وما زالت علا مات الدهشه مرسوومه على وجه....دخلت عبير وسلمت على المو جودات ومن بينهم ام خالد الي الكل يناديها باام بدر ...طبعا بدر هذا اخو خالد الكبير متزوج وساكن جمبهم بنفس الحي....الكل يتكلم والكل يضحك وعبير جالسى بينهم جسد من غير روووح...روحها راحت مع الرساله الي اخذها خالد ..شارده وتفكر وبداخلها تقووول.....يا ترى وش بيقووول عني الحين ...جريئه ..والا قليلة حياء..ما ادري بس ما كان عندي غير هالطريقه علشان اعطيه يا ها....ترجع عبير للبيت مع زوجة ابوها ..وطبعا زوجة ابووها مقهوره منها مرررررررره...زوجة الاب...اتي ليش تفشليني عند الناس...عبير...انا ؟؟..الزوجه...ايه انتي اجل مين انا....خافت عبير وقلبها طاح على بالها زوجة ابووها انتبهت لشئ...بس الحمد لله طلعت زوجة ابووها تتكلم عن شئ ثاني....عبير...وش سويت يا خالتي....الزوجه...تجلسين بين الحريم وما تتكلمين ولا كلمه...انتي على ايش شايفه نفسك ..والا الحريم ما اعجبووك...عبير.. لا يا خالتي الناس كلهم خير وبركه...بس انتي تدرين ان عندي مذاكره وكنت احا تيها وافكر متى يمديني ارجع البيت علشاان اذاكر....زوجة الاب... مالت عليكي مصدقة نفسك انقلعي من وجهي....وتروح عبير غرفتها كلام خالتها ما اثر فيها ....بالها مع خالد وايش بيكووون رده على الرساله......رجعت عبير تعيش بدوامة التفكير الي ما راح تنتهي منها الا بعد ما يرد خلد عليها
__________________
الجزء الثالث......... اخذ خالد الرساله وهو مستغرب ومندهش من الي صار.....نزل لسيارته..ومد الكرسي وانسدح عليه..فتح الرساله وقراها مره واثنين وثلاث....تذكر خالد اول مره شاف فيها عبير كيف كانت مرتبكه وخايفه...وكيف كانت ممنونه من مساعدته لها..خالد ما صدق ان عبير هي نفسها بنت زوج ام محمد كان يسمع من امه لمى كانت تتكلم عنها لاخته امل وهي مقهوره من معاملة زوجة ابوها لها...واستغرب اكثر لان ام محمد احيانا كانت تجي تزور امه بس عمره ما لمحها معها....عدل خالد جلسته وهو يضحك لمى تذكر كيف صرخت عبير لمى شافته وقالت ما جبتها..والي ضحكه اكثر التمثليه الي مثلتها على خالتها بانها نسيت المفتاح على الباب وراحت تجيبه..فهم خالد ان عبير ما كانت رايحه تجيب المفتاح ..كانت رايحه تجيب الرساله علشان تعطيها له....وقال بخاطره.....(((باين عليها دمها خفيف وخووش بنيه)))شاف خالد الحريم الي كانوا عند امه وهم رايحين...طلع البيت بسرعه ودخل غرفته من غير حتى ما تحس عليه امه...صك الباب على نفسه وصار يدور بلهفه على ورقه وقلم بس ما لقى طاحت نظراته على درج مكتبه الي صارله اكثر من سنتين ما فكر يفتحه.......وما كان متوقع ان راح يفتحه يووم من الايام...كان بهذا الدرج كل احلامه وطو حاته واجمل ايام عمره وبنفس الوقت كان دافن فيه حزن والم كبير كان عايش ومازال ساكن فؤاده......تذكر خالد حبيبته نسرين..صار يقلب بين الرسايل الي كانت ترسلها له ...كانت وفكل رساله ترسلها له فيها امال واحلام تشاركوا على تحقيقها ..وعهد لطالما تمسكوا به وهو ان يبقوا معا مدى الحياة ولا يفرقهم سوى الممات......لف خالد راسه بسرعه وكانه كان ينفض حزن عشش بذاكرته من سنين...قطع ورقه من دفتر الرسايل الي كانت قد هدته له حبيبته نسرين....صك الدرج بسرعه وغير مكانه ...وجلس عند زاوية السرير ومسك القلم وكانه لاول مره بحياته بيكتب رساله...انتهى من كتا بت الرساله وحطها بظرف وظل حاملها بيده وهو يدور ويلف بالغرفه يفكر كيف بيعطيها الرساله مل من التفكير ..طلع شوي علبلكونه الي جوى غرفته والي تطل مباشره على عمارة عبير...كان وقتها الجو حلو والسماء صافيه والنسمه تهب عليه وهي حامله اجمل احساس افتقده من سنين...كانت نظراته متجها نحو بيت عبير وكانها تدور على خيالها وراء احد الشبابيك...ظل خالد سرحاان وفخاطره كان يقول(((يا ترى من تكوني يا عبير ...وهل من الممكن اني ابداء معك قصه تحيني من جديد)))فظل على هالحال ساعه اذا مو اكثر ..بالوقت نفسه رجعت عبير للبيت بعد ما اعطت خالد الرساله وهي بقمة القلق والتوترتفكر بالي حيقوله خالد عليها ..وبالي ممكن يصير بعد كذا...اخذت الافكار تلعب براسها وتوديها شمال ويمين...حاولت تلاهي نفسها بقراءت احدى الكتب لكن التفكير شل ذاكرتها صكت الكتاب وبقيت طول الوقت تدور بغرفتها مثل خالد بالظبط والحيره والقلق ماليه دماغها....نرجع لخالد الي ما زال يدور على طريقه يقدر يعطي الرساله لعبير..الين ما خطرت بباله فكره..((خالد)) خلاص لقيتها احسن شئ استناها بكره الظهر واعطيها الرساله وهي راده من الكليه ...بعد ما ارتاح خالد اخيرا ولقى الحل طلع من البلكونه واتمدد على السرير والرساله الي كتبها ما زالت بيده كذا الين راح بسابع نومه...((اليوم الثاني)) صحي خالد مبكر الساعه 11 هو بالعاده يصحى على الساعه 2 الظهر يا دوب يتغدى ويطلع بس اليووم غير كل الايام قا م نشيط وفرحاان حتى امه استغربت من وضعه...الام..خير حبيبي اشوفك صاحي بدري ايش عندك((خالد))ابد يمه سلا متك بس عندي مو عد مهم ولازم اروحله..الام..الله يوفقك حبيبي ويفتح بوجهك الابواب المسكره...يبوس خالد يد امه ويقولها...تكفين يمه كثريلي من هالادعيه الحلووى وخاصه اليووم...تضحك الام وتقوله...لا الظاهر اليوم عندك شئ مهم وشكله هالشئ هذا مفرحك مره ...((خالد))اي والله يمه مفرحني مرررررره..الام...الله يسعدك ويفرح قلبي فيك ..ويحبب فيك خلقه...((خالد))ايه هذي هي يمه عديها ..الام...وش هذي يمه الي تبغاني اعيدها..((خالد))ويحبب فيك خلقك..عرفت الام ان خالد فيه شئ مو طبيعي وكانه بادي يفتح الباب لقلبه بعد ما كان مقفله ومو راضي يخلي اي انسانه تدخله بعد نسرين...نزل خالد تحت وقعد بسيارته مثل ما خطط واستنى عبير لمدة ساعتين...وصلت عبير..بس خالد انصدم لانه ما كان متوقع ان عبير بترجع مع ابوها..احتار وتسكرت بوجهه كل الابواب..وطلع لبيته وهو متنرفز وزعلان...الام...بسم وش فيك يا خالد من شوي قبل لا تطلع ما كان فيك شئ وكانت الضحكه على وجههك وش كبرها..((خالد))لا يمه ما فيني شئ بس المو عد تاجل..الام..مو مشكله يا وليدي اهم شئ انه تاجل وما التغى...حس خالد بان كلام امه فيه معنى هي قالته على طيب نيه بس هو ارتاح من كلمتها بان المو عد تاجل وما التغى..دخل خالد غرفته وهو بقمة الاحباط وجلس يفكر ويفكر..ويدور بخاطره افكار ((خالد)) اكيد انها تعبانه علشان كذا ابوها جابها اليووم او انها ما راحت الكليه يمكن كانت بمشوار هي وابوها وردت معه...اقنع خالد نفسه بهالكلام..علشان يعطيها امل ..وقرر ان بكره يكرر المحاوله مره ثانيه........نرجع لعبير الي جت من الكليه وهي زعلانه مر يوم واثنين وما في حس ولا خبر...والي قاهرها اكثر ان حتى صديقتها ريم كانت مريضه ومتغيبه عن الكليه صارلها يومين ..يعني ما عندها احد تفضفضله او تشكيله همها...((اليوم الثالث من بعد يوم الرساله)) نزل خالد بنفس الوقت الساعه 11 واستنى عبير بالسياره..الين ما جت وكانت كمان راجعه مع ابوها...زاد حزن خالد وقهره هو مصر انه يعطيها الرساله علشان ما تفكر بانه جحدها او ما اهتم لرسالتها...شغل سيارته وظل يلف ويدور فيها بين الحارات وهو يفكر بس بسالفة الرساله وكيف بيوصلها لعبير...((خالد))يالله كان انا نا قصني هم وتفكير فو ق همي وتفكيري والله مشكله اشلون بعطيها الرساله اذا ابوها كل يوم يردها ما عاد فيني عقل احس باني بتجنن ..فكر يا خالد فكر...رد خالد البيت وباله مشغول ومشغول ..دخل غرفته ولع سيجارته ونزل راسه بين اديه وهو بمنتهة الحيره...مرت عليه افكار وخيالات ..تذكر نسرين والي كان يسويه علشانها...((خالد))نسرين حبيبتي كانت تستاهل اني افكر فيها واخلق الف عذر لها ولو كانت بتطلب اني احفر بالصخر كان ما تردت ...وينك يا نسرين الحين ...بس عبير ما اعرفها وليش اتعب نفسي بالتفكير فيها وبالرساله ..مادري مادري...بس حرام هي عرضت نفسها للمشاكل بسببي علشان بس تعطيني الرساله لازم القى حل لازم....وفعلا خالد ما جحد رسالةعبير وكانت مشغله تفكيره الين ما لقى حل...هو حل جهنمي وفيه بعض حركات الجنون بس خالد اصر انه يعمله بس علشان خاطر عبير... ..عبير بالوقت هذا تفكر يا ربي والله طول معقول ما يبي يرد علي معقول اكون طحت من عينه..وما ادري ياربي تعبت والله تعبت من التفكير....بس عبير تذكرت شئ..تذكرت ان خالد ممكن يواجه نفس المشكله الي واجهتها علشان توصله الرساله..عبير...اكيد هو كاتب الرساله بس مو عارف كيف يوصلها لي اكيد ...ياربي يكون كلامي صحيح ...((اليوم الموعود))ليوم الاثنين الساعه 12صحي خالد من النوم ما فيه شده يستنى كالعاده بالسياره الجو مكتم والشمس لهيب..ولا فيه صبر ان يستنى عبير ساعتين بالسياره...خالد عرف من اليومين السابقين وقت وصول عبير...نزل الساعه 12ونص..واستناها كالمعتاد بالسياره...كان وقت وصولها الساعه 1 الظهر...وفعلا وصلت عبير مع ابوها ...ونزلت من السياره وهي ملتفته شافت خالد نازل من السياره ومتجه نحو ابوها..عبير طاح قلبها شوي من الخوف وشوي من الشوق الي مالي قلبها لخالد...دخلت العماره ورجولها مو شايلتها...قالت بنفسها..يا سلام اكيد الرساله ما اعجبته وجاي يوريها لابوي الله يستر...وقفت عبير ورى باب العماره وهي تحاول تسترق السمع علشان تسمع الحوار الي يدور بين خالد وابوها...خالد جاء يسلم على ابو عبير وهذي مو غريبه لانه ابو عبير غالبا ما يشوف خالد ويسلم عليه.....دار بين خالد وابو عبير حوار قصير عن الشغل والدراسه والدنيا ومشاغلها ..كان خالد واقف وحاط يده بجيبه بالمكان الي فيه الرساله...ولمى اطمئن وفهم ان ابو عبير كل يوم يرجع عبير من الكليه ويرد لعمله ..وبحركه ذكيه منه رمى الرساله على الارض ودفها برجله تحت السياره...شافت عبير شئ طاح من خالد بس هي كانت تعتقده انه منديل وما اخذت ببالها...لمى انتهى الحديث بين خالد وابوها مشى ابو عبير...ولمى اختفى عن الانظار ...لف خالد راسه ..وهو عارف ان عبير ورى الباب كان شا يفها طول الوقت من الفتحه المو جوده بين الجدار والباب...((خالد وبصوت رقيق)) اسف رميت الرساله على الارض ممكن تطلعي تاخذيها...مدت راسها عبير وشافت ظرف وهي كانت محسبته منديل طلعت بسرعة البرق اخذت الرساله وركضت لفوق...اطمن خالد بان الرساله وصلت وطلع الثاني لبيتهم....طلعت عبير وهي بقمة الفرح والسعاده والدنيا مو واسعتها...بالعاده عبير ما تصدق تدخل البيت الا تشيل طرحتها وتحط كتبها وشنطتها على الطا وله وتكوون بقمة القرف والحزن شوي من خالتها الي تستقبلها بالتعليمات وشوي ن سالفتها مع خالد لكن هالمره داخله وضحكتها عاطيه لوجهها جمال زياده على جمالها بس للاسف زوجة ابوها ما يهون عليها تشوفها فرحانه الا لازم تعكنن عليها وتكسر بخاطرها....زوجة الاب...خير اشوفك داخله مستانسه....عبير...الحمد لله اليووم مره مستانسه ومبسوطه...زوجة الاب بقهر...وليش انشالله...عبير...ابد سلامتك يا خالتي بس حليت بالامتحان زين...زوجة الاب...يالله يالله ..بلا قرق فاضي روحي غيري ملابسك..المطبخ يستناك والغرف يبيلها تكنيس واذا خلصتي روحي روشي عبدالرحمن...عبير ...انشالله على امرك خالتي ما طلبتي شئ...زوجة الاب...ايه انا ادري عنك ما تجين الا بالعين الحمرى...تضحك عبير علىكلام خالتها وتروح لغرفتها....خالتها تكمل المكالمه الي بيدها لانها كانت تسولف مع صديقتها ام سعد ولمى شافت عبير داخله قالت لازم اعطيها التعليمات والاوامر....وردت تتكلم وتحش على فلان وعلان.......دخلت عبير وصكت على نفسها الباب ..رمت نفسها على السرير..وهي ما زالت لابسه العبايه والشنطه على كتفها...طلعت الرساله من صدرها هي مخبيتها بهذا المكان تحسبا من اي مو قف ممكن يحصلها وخاصة من خالتها...طلعت الرساله وريحت العطر فايحه فتحت الرساله ..وكان مكتوب فيها....غاليتي عبير....لقد قرات رسالتك اكثر من مره وانتابني شعور من الفرح في كل مره اقرائها...لن اوطيل عليكي برسالتي فربما ستاتي بعدها رسائل استطيع من خلالها ان اكتب ما في خاطري....انا شااب مرت علي مراحل بحياتي مثل باقي الشباان لن اقول باني لم اعرف فتاة سواك ولا اريدان ابداء علاقتي معك بالكذب فالصراحة من طبعي..لقد احببت فتاة ..تقاسمنا معا احلامنا وامالنا وكانت لي الشمعه التي تضئ لي ظلمتي ...وتعاهدنا على ان لا نفترق مدى الدهر...انا اكتب لكي وانا بقمة حزني..اشعر باني اخونها ولكن كيف وهي التي خانتني ..نعم خانتني...يوم ان وعدتني بانها ستبقى بجانبي ولن تتركني ابدا ...القدر لعب لعبته معنا وعهودها كلها اصبحت هباء منثورا...فقد توفيت حبيبتي منذ سنتين ولم اذق من بعدها الا مرار الذكريات والالامها...لا انكر باني تاثرت جدا برسالتك ...فمشاعري تحتاج لمن يحيها وقلبي لمن يعيد له نبضاته التائهه....فقد التمست من خلال رسالتك الحياة التي فقدتها..واحسست بمدى صدق كلاماتك مع العلم بانها كانت جد قليله ولكنها كبيره بمعا نيها............تقبلي مني تحياتي.خالد..........انتهت الرساله على هذه الكلمه ...تقبلي مني تحياتي خالد......انتهت عبير من قرات الرساله ...وقفت على التسريحه واخذت تفكر بكلامه احست من كلامه بانه بقمة التعا سة والاسى ....قرات الرساله مرة واثنين وعشره...كانت بكل مره تقرائها تشمها وتحضنها عند قلبها...سرحت مع كل حرف كتبه لها في تلك الرساله...الين ما صحيت على صووت خالتها الي مثل جرس الانذار....اخذت الرساله وخبئتها بدولابها كالعاده باحدى جيوب بلايزها ......اخيرا عبير اصبحت سعيده وسعادتها لا توصف ..اصبحت كنسمة تائهه بين الغيوووم تبحث عن قلب يحبها ويحتضنها من واقع اليم عاشته طوول السنين....تذكرت عبير صديقتها (((ريم)))الي كان لها الفضل من بعد الله بسعادتهاهذه...عبير..لازم ادق على ريم واقولها الي حصل معي.....بس خالتي ماراح تخليني اعرف اتكلم معها خلاص احسن شئ ااجلها لبكره واقولها على كل شئ بالتفصيل.....وفعلا انتظرت عبير اليوم الثاني بفارغ الصبر علشان تروح للكليه وتعلم صديقتها ريم بالي صار........صحيت بدري وخلت ابوها يوصلها للكليه بحجة ان عندها امتحان بدري....وصلت عبير الكليه قبل ريم......الي كانت متعوده ان تجي قبل عبير بس سبحان الله الحب وما يعمل.....جت ريم اخيرا وهي تركض وتقوليالله يالله بسرعه.......عبير....وش فيك يالمطفوقه....ريم...حبي راسي يالله...عبير لا شكلك اتهبلتي....ريم...وليش اتهبلت مو انا الي كتبت الرساله يالله حبي راسي....ههههههههههه...عبير...اذا علشان كذا والله احب راسك وادينك...ريم..امزح معك يالخبله...عبير...تستاهلين يا ريم انتي اصلا سبب سعادتي....ريم...من جد يا عبير انتي سعيد ه وفرحانه...عبير...اااااااه يا ريم ما تتصوري مدى السعاده الي حاسه فيها...ريم...دووووم يا عبير انشالله ...والله انك فرحتيني..يالله يالله ..لا تاخذيني بدوكه وطلعي الرساله بسرعه ودي اشوف فارس الاحلام وش كاتبلك....طلعت عبير الرساله وريحت العطر ما زالت فيها ..ريم..الله عطر وحركات باين عليه ذووق وعنده خبره بالحركات هذي....عبير...اقول اقري الرساله وانتي تعرفين ا ذا عنده خبرة والا لا...وتقرى ريم الرساله باهتمام شديد..انتهت ريم من الرساله..عبير..ها وش رايك...ريم...والله يا عبير مدري وش اقولك بس الظاهر عليه انه كتله من الجروح والاحزان وشكل مهمتك صعبه ...عبير..ليه؟؟ ريم...ما قريتي ايش الي كاتبه عن حبيبته الي توفت...عبيروبتوتر...حتى لو كان انا بوقف جنبه واحاول انسيه الماضي واخلي نفسي له دواء من كل جرح...ريم..انا ما بقولك كذا علشان تزعلي انا حبيت اني اوضحلك ان قلبه مو خالي..قلبه متعلق بوحده كان يحبها وكان مشاركها كل صغيره وكبيره بحياتها وهي بعد...عبير بعصبيه اكثر...انتي ليش تبين تضيعين فرحتي..عارفه كل هالشئ ..خلاص ما ابغى رايك بشئ فكيني...ريم تحاول ترطب الجو...خلاص يالخبله كل هذا حب والله اثره الحب عامل عمايله معك...ما قلتيلي انتي وش عجبك بالفارس الملثم هذا...عبير ...من اي ناحيه...ريم...من كل النواحي...يعني انا اعرف البنت تعجب بالوسامه بالكلام انتي بايش اعجبتي...عبير..بكل شئ يا ريم كل شئ...بصوته بشخصيته ...بحنيته الي لمستها بعيونه...بوسامته الي ما خلق ربي لها مثيل....ريم...اااااايه كملي كملي...عبير...وش اكمل باختصار كله على بعضه حلووو....ريم...الله وصايره فنانه كماان ..مين قدك...عبير...بس عااد لا تخليني احلف ان مره ثانيه ما عاد اجي واقولك اي شئ يصير بيني وبين خالد...ريم.. لا لا تكفين والله امزح معك ...ريم.. الا ما قلتيلي متى بترسليله رساله ثانيه...عبير...لا مو الحين ما ابغى اشغل بالي ولا افكر الا بالرساله هذي ودي ارتاح شوي...
__________________
الجزء الرابع :مر اسبوع على وقت الرساله الي اخذتها عبير من خالد وكان هذا الاسبوع بمثابة حلم وردي جميل عاشته...............فكرت عبير ان ترسل رساله لخالد وتطلق لقلبها العنان بان يخرج كل احساس جميل وصادق من ناحيته... قابلت صديقتها ((ريم)) مثل العاده بالكليه... ريم صديقة عبير بعد ما شافت الرساله الي كتبها خالد لعبير وكيف كان مهتم فيها اشترت لعبير دفتر رسائل غراميه... ((ريم)) خذي عبيرهذا الدفتراشتريته لك ((عبير))لي انا...((ريم)) اجل لي انا ((عبير)) طب ايش الي خطر على بالك تجيبي لي الدفتر..((ريم وهي ماله من سذاجةعبير)) اشلون وش خطر على با لي انتي ما شفتي الرجال اشلون كان مرسل رسالته واشلون كانت ريحة العطر فايحه..انا والي هي انا حسيت بفشيله وانتي مرسله رسالتك على ورقة من دفتر المحاضرات.. ((عبير)) شسوي يا ريم انتي عارفه اني كنت مستعجله وما خطر ببالي اني اروح للمكتبه واشتري دفتر رسايل وبعدين كان ودي اكتبه الرساله باي طريقه...((ريم)) على العموم مو مشكله هذا انا اشتريتلك الدفترموالله بلشني فيكي انتي تحبي وانا اصير حمالت الاسيه..هههههه ((عبير))الله لا يحرمني منك اذا انتي ما ساعدتيني مين راح يساعدني ..((ريم)) ترى امزح معك يالخبله انا وانتي واحد وما اظن لو كنت انا مكنك كان راح تتخلين عني...((عبير)) يا حبي لك يا ريم لمى تصيري شاعره وعرق النخوه يشب فيك ههههههه ((ريم وهي معصبه قال يعني))وش تقصدين بكلامك اني انا كان ما عندي مشاعر ولا نخوه طيب يا عبير شوفي الحين مين راح يكتبلك الرساله والدفتر باخذه لي على الاقل اكتب لحبيب قلبي ابراهيم رساله من زماان وانا جاحدته بسببك ...((عبيرباستعطاف)) ريم حبيبتي لا تصيرين زعوله والله كنت امزح معك تكفين حبيبتي اكتبيلي الرساله امووووه..((ريم ))ايه العبي بعقلي الحين صرت حبيبتك انا ادري هالحب ما جاء من فجاءة الا علشان اكتبلك الرساله على العموم انا راح اكتبها واجري على الله شسوي اعمل الخير وارميه بالبحر...((عبير)) يا حبي لك تهبلين وانتي شاطره وتسمعين الكلام...((ريم)) يالله يالله خلصينا جيبي قلم واقطعي ورقه من الدفتر..((عبير))هاك الورقه والقلم ...تبداء عبير تملي ريم الكلام الي راح تكتبه بالرساله..كانت ريم تعترض على بعض الكلمات الي تقولها عبير لها علشان تكتبها لخالد بس عبير كانت تصر الا تكتب كل شئ كانت تحس فيه بالرساله كانت في مناوشات كثيره بين عبير وريم واخذت كتابت الرساله ساعه ونص وهذا كله بسبب ريم الي كانت كل شوي تتغلا على عبير بالكتا به...ريم دمها خفيف ومن النوع الي يحرق الدم ..بس قلبها كان طيب..وعبير على كثر ما تنقهر منها عل كثر ما تحبها ومستحيل تبعد عنها صديقة عمرها وكاتمة اسرارها...انتهزا من كتابت الرساله وراجعوها اكثر من مره تحسبا لاي خطاء املا ئي او تعبيري..((عبير)) اوووووف اخيرا خلصنا حسيت ان ماراح نخلص لبكره الصبح..((ريم)) انتي السبب الي يشوف الرساله يقول خطاب ملكي مو رسالة غرام ههههههههه..((عبير)) رسالة خالد اهم من اي خطاب ملكي ممكن ينكتب بهالدنيا ..احس بانه الحلم الي من زمان احلم فيه وانا صاحيه وانا نايمه...((ريم بقهر)) ودي اشوف هذا الي اسمه خالد الي قلبلك موازينك هو يستاهل يا ترى ...((عبير)) هههههه ليش انتي ما تثقين بذوقي...((ريم))الا بس بتاكد انتي تدرين انك صديقتي الغاليه على قلبي فلازم اطمن عليكي...((عبير))هههههههه لا من الناحيه هذي اطمني وحطي ببطنك بطيخه كبر راسك هههههه((ريم)) هههههههه الله يقطع سوالفك يا عبير على العموم مردوده انشالله وراح اطلع الكلام هذا كله من عيونك هههههههه ((عبير))عبير يالله الحين خلصينا بعد شوي بندخل القاعه عندنا محاضره..حطي الرساله بظرف..((ريم)) لحظه شوي..تدخل ريم يدها بالشنطه وكانها تدور على شئ..((عبير)) وش فيك تدورين على شئ..((ريم))ايوووووه لقيتها .... شوفي ايش جبتلك معاي..((عبير)) الله حلوه هالورده مممحححح ..ريحتها جنان..((ريم)) يالله حطيها جوى الرساله ..((عبيروهي بمنتهى السذاجه))ليش احطها بالرساله..((ريم وهي تحاول تمسك اعصابها من غباء صديقتها)) يا ربي يعني ليش بنحط الورده ذكرى يا حلوه ذكرى...انتي ما شفتي كيف ارسلك الرساله وهو باخ عليها ريحة عطره ..ما سالتي نفسك ليه..((عبير)) لا ..بس كنت ناويه اسالك ليش..((ريم)) علشان يا ذكيه كل ما حبيتي تفتحينها تفوح ريحتها ودوخين معها ويظل هو ببالك ...((عبير))ايووه الحين فهمت ..معليش ريم حبيبتي انا حاسه اني قاعده اتعبك معي بس انتي تدري ان انا ما عندي خبره بهالسوالف .وانتي ما شالله خبره بكل شئ...((ريم بغرور)) احم احم ادري ..علشان كذا بظل اعلمك الين ما تكبرين وتعجزين ههههههههههه... بعد ما انتهت عبير وريم من كتابت الرساله كان عنهم محاضره الساعه 9لمدة ساعتين...نروح لخالد... خاالد من يوم ما استلمت عبير الرساله اصبح بمنتهى القلق والعصبيه مر اسبوع وما شاف اي اشاره او تلميح من عبير خااف وزاد قلقه..((خالد))يا ترى عبير راح تقبل بان تستمر العلاقه بعد ما قرت الي مكتووب فيها....يمكن تغير رايها انا متاكد انها راح تغير رايها..ايش الله جابرها انه تستمر بالعلاقه وهي عارفه ان كان لي حبيبه.واكيد حست من كلامي اني الى الحين ما نسيتها وقلبي متعلق فيها......مدري ..بس كان لازم تعرف وكان لازم اكون معها صريح...ما ودي افكر كثير الي فيني مكفيني...اااااه يا ربي مدري شسوي....يظل خالد باله مشغول بردة فعل عبير كيف راح تكوون ..هل راح تلغي العلاقه والا راح تستمر ...((خالد)) على العموم انا ما عاد فيني طاقه افكر واوجع راسي زووود اذا ما ردت علي خلال هاليومين بتاكد ساعتها انها خلاص نهت العلاقة الي لسى ما ابتدت وبكذا ما راح كون خسرت شئ....لا والله بخسر وبخسر كثير بعد ..عالاقل لقيت انسانه تطلعني من الهم والحزن الي انا فيه وباين ان مشاعرها صادقة.........بس انا ما ودي اظلمها معي حراام انا عارف نفسي اني اصبحت من بعد نسرين بقايا نسان يعني مو انسان كامل...وبنفس الوقت ما ودي عبير تخليني ما صدقت على الله ان اخيرا بتدخل واحده بحياتي بتحسسني بكياني وتعوضني عن سنين الحرمان الي عشته.....
تابع الجزء الرابع................. بالكليه...طلعت عبير وريم من القاعه بعد ما انتهت المحاضره ..راحو للكفتيريا..وطلبوا فطور وكان فطورهم عباره عن سندوتش جبن ومرتديلا...وفنجانين شاهي....اخذولهم طاوله وقعدوا عليها...كان باين على عبير انها تفكر بشئ لانها من دخلت المحاضره وهي ..موجوده ...ومو موجوده..طبعاصديقتها ريم كانت ملاحظه عليها هالشئ بس هي ما حبت انها تزعجها وتسالها عن اي شئ.. طبعا هي متاكده ان عبير راح تقولها ومستحيل تخبي عليها شئ ...بوقت الفطور ريم كانت مشغوله بالاكل بس عيونها على عبير تراقب نظراتها وسرحانها...((ريم)) امممم والله السندوتش لذيذ..((عبير)) هنئ وعافيه...((ريم)) ما شوفك تاكلين...((عبير)) لا مالي نفس...((ريم)) اذا ما كليتيه ترى باكله عنك...((عبير)) عليك بالعافيه ما بيه...ريم تحاول تكمل اكلها بس ما اقدرت بالها شغول على عبير ((ياترى بايش تفكر عبير,,الرساله وكتبناها وش الي مشغل بالها بعد!! والله مدري وش سالفتك يا عبير))تسكت ريم وهي تناظر عبير تستناها تنطق بحرف ..بس عبير ما زالت ساكته وعلامات الحيره بوجهها...بدت حكة اللقافه عند ريم تشتغل..((ريم)) هاي عبير وين وصلتي...((عبير)) ها معاكي معاكي...((ريم)) ايه هين معي ..انتي وش سالفتك وش الي مشغل تفكيرك.من وقت المحاضره وانتي شارده وتفكرين دخلنا الكفتيريا وطلبنا الفطور حتى الشاهي ما شربتيه..وش صاير الصبح كنتي وش زينك واحنا نكتب الرساله..((عبير)) عبير ابد سلامتك.((ريم)) ردينا لابد سلامتك..تسكت ريم شوي وهي محتاره مع عبير وش سبب تغيرها المفاجئ...((ريم)) يا عبير يا حبيبتي انتي ليش تموتين بشئ اسمه تفكير ترى اخرتك بتنهبلين...((عبير)) الظاهر كذا يا ريم...((ريم)) بسم الله عليكي من الهبال..انتي بس الي مزدتها اكثر من اللزوم...((عبير)) اوووووف اقول ريم خلصي نبي نمشي ما بقى شئ والوالد يجي يالله...((ريم)) لسى باقي وقت.. قدامه ساعه علشان يجيك ...((عبير)) ادري بس انا حاسه اني بختنق هنا ودي اطلع برى اشم هواء احسن من جو الكفتيريا....((ريم)) لا والله الجو هنا وش زينه هدوؤ وتكييف وين بطلعينا بالشمس لا لا خلينا هنا احسن...((عبير)) اعوذو بالله يا كثر قرقك على العموم خليكي انتي انا بطلع.((ريم)) لحظه وين بتطلعين تعالي اقعدي ابيك بسالفه...((عبير))خير وش فيه بعد...((ريم))تعالي بس..((عبير))وش تبين قولي..ريم كانت شاكه بان عبير تفكر بالرساله الي ا كتبوها وشلون بتوصلها لخالد وبخبث سالت عبير.((ريم))الحين ما قلتيلي وشلون بتوصلين الرساله لحبيب القلب....((عبير))اااااه يا ريم مو هذا الي شاغل تفكيري طول الوقت,, سهل اني اكتب الرساله بس صعب اني اوصلها..((ريم)) كنت عارفه انك تفكرين بهالسالفه..((عبير)) وشلون عرفتي.((ريم)) شفت الحيره بعيونك وبعدين ما كنتي كذا اول ما جيتي الصبح الا عقب ما كتبنا الرساله...((عبير )) اجل ليش كنتي تساليني وش فيك كنتي تستهبلين علي..((ريم)) لا بس كنت شاكه ان يكوون هذا الموضوع سبب تفكيرك والحين تاكدت..((عبير)) طيب يا شاطره والحين عقب ما تاكدتي لاقيلي حل..((ريم)) بنلاقي حل انشالله مثل ما لقينا بالرساله الاولى..((عبير)) اشلوون بنلاقي الحل انتي ما تدرين بالرساله الاولى اشلون اطلعت روحي علشان اعطيها له...مدري شسوي تعبت والله ..((ريم)) الرسائل مشكلتها مشكله ...اقول عبير...((عبير)) ها قولي ((ريم)) انتي ليش ما تتواصلين معاه بطريقه ثانيه..((عبير)) اشلون يعني بطريقه ثانيه وضحي..((ريم)) بالتليفون يعني..((عبير)) لا يا شيخه لسى بدري على التليفونات والكلام هذا...اول لازم اعرفه زين..........وبعدين حتى لو وافقتك على كلامك يمكن هو ما يرضى ...وبعدين لو هو ما عرض علي انا مستحيل اني اطلب منه اني اكلمه بالتليفون ....((ريم)) اقوول وش فيك عصبتي انا ما قلت روحي قابليه انا قلت بتليفوون بس...((عبير)) تخيلي تقوليلي قابليه كان اذبحك((ريم)) يعني انتي ما تتمنين انك تقابلينه يعني تجلسين معه ترتشفوون قليل من الشاهي سويا..ها قولي اعترفي..((عبير وهي تضحك)) اخخخخخخ يا ريم وش اقولك اكيد اتمنى بس مو الحين لسى ما جاء الوقت المناسب ....((ريم)) اقول عبير...عبير طبعا قاعده تتخيل نفسها وهي مع خالد مثل ما وصفتهم ريم..((عبير)) نعم وش عندك..((ريم)) لقيتلك حل لمشكلة الرسايل ,,, ما يخرش الميه على قولتهم...((عبير))يالله قولي خلنا نشوف اذا شغلتي عقلك وش يطلع منك...((ريم)) تتريقين انتي وجهك ..((عبير)) شوفي ترى مالي خلقك يا تقولين يا تسكتين..((ريم)) بسم الله وش فيك الواحد ما يعرف يمزح معك..((عبير)) الله يصبرني عليكي وعلى ثقل دمك...خير وش فيك ...امري.. تدللي ..قولي خلصي..وش هي الخطه الي راح تحل مشكلة الرسايل....((ريم باستهبال)) اي خطه انا قلت ان في خطه...((عبير بعصبيه زايده)) وبعدين معاكي ردينا على شغل الترللي..((ريم)) لا خلاص لا ردينا ولا هم يحزنون بتكلم ...احم احم ..((عبير)) اللهم طولك يا روح...((ريم)) خليني اتكلم...((عبير)) اتكلمي احد ماسكك اوففففففف ..
__________________
بحط الجزء الباقي الاسبوع الجاي

__________________
[[كذبت وقلت ماحبـــــــكـ ..!!

عشـــــــان ابعدكـ عن دنياي ..!!

سمعتـــــوا قالوا ان الحب ..!!

يعذب حيـــــل مايرحـــم ..!!

وانا والله مالـــي قلب ..!!

احب وبعدهــــأ انـــــــــدم .!!
بدويه وافتخر غير متواجد حالياً  
قديم 08-04-2008, 12:31 AM   #2
الشااامل
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 46
الشااامل is on a distinguished road
افتراضي

حكاوي زمان

الشااامل غير متواجد حالياً  
قديم 25-04-2008, 11:23 AM   #3
الرحال الجديد
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 59
الرحال الجديد is on a distinguished road
افتراضي

قصة غريبة بس ياهل ترى القصة واقعية ام من الخيال

الرحال الجديد غير متواجد حالياً  
قديم 11-06-2008, 08:38 AM   #4
قمرهم كلهم
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية قمرهم كلهم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 601
قمرهم كلهم is on a distinguished road
افتراضي

حلوة القصة

نزلي الجزء الي بعدو

__________________
ماهمني العالم دامك علي راضي
ومهما حكو عني كله حكي فاضي
انتا الهوى وانتا الدوى
ويحلونا واحنا سوى
قمرهم كلهم غير متواجد حالياً  
قديم 17-06-2008, 10:11 AM   #5
الفجر البعيد
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 11
الفجر البعيد is on a distinguished road
افتراضي

القصه رائعه جدا والله يعطيكي العافيه

الفجر البعيد غير متواجد حالياً  
قديم 18-06-2008, 06:19 AM   #6
الفجر البعيد
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 11
الفجر البعيد is on a distinguished road
افتراضي

قصه غريبه لكنها رائه جدا جدا جدا
والله يعطيكي الف عافيه

الفجر البعيد غير متواجد حالياً  
قديم 08-07-2011, 04:36 AM   #7
الحاتمي
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الحاتمي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: بين المجراااتـ
المشاركات: 635
الحاتمي is on a distinguished road
افتراضي

يعافيك ربي
على القصه الحلوه المميزه بتفاصيلهااا
تحيااتي لكـ

__________________
الحاتمي غير متواجد حالياً  
قديم 10-07-2011, 01:58 AM   #8
غربه
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية غربه
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: تاج راسي ينبع
المشاركات: 250
غربه is on a distinguished road
افتراضي

يسلمووووووووووو خيتوا على القصه تحياتي الك
__________________
خلوني خلوني بحالي محبوب قلبي على بالي
سرحان هيمان في حبه ولهان ودي انا بقربه
دونه حياتي ترى صعبه ودوني ودوني للغالي
خلوني خلوني بحالي محبوب قلبي على بالي
مشتاق والشوق ذابحني ومحبوب قلبي مخاصمني
يزعل ولا اعرف اخباره مسكين قلبي ع ناااااره
امر دايم على ديااااره والحزن يبكي على حاااااااالي
خلوني خلوني بحالي محبوب قلبي على بالي
سرحان هيمان في حبه ولهان ودي بقربه
دونه حياتي تراى صعبه ودوني ودوني للغالي
خلوني خلوني على بالي
قولوا له قولوا له قلبي على شوفته يوله
ماطيق بعده ولا ساعه قلبي انا زادت اوجاعه
في شوفته تضحك الدنيا وفي قربه العمر يهنالي
خلوني خلوني بحالي محبوب قلبي على بالي
غربه غير متواجد حالياً  
قديم 19-07-2011, 05:39 AM   #9
قمر راكبه همر
عضو جديد
 
الصورة الرمزية قمر راكبه همر
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: ينبع الصناعيه
المشاركات: 38
قمر راكبه همر is on a distinguished road
افتراضي

الله يسااااااااااااااااااااااامحك مرررررررررررررررررررررره طويله بس حلوه يسلمووووووووووووووووووووووووووووووو

قمر راكبه همر غير متواجد حالياً  
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بالصور - قصة انحراف المسمار‏ مستحيل انساك قضايا إجتماعية 10 17-06-2008 11:19 AM


الساعة الآن 03:17 PM

جامعة نجران

Website Traffic Tracking

الموقع حاصل على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المشاركات تعبر عن رأي أصحابها وليس بالضرورة رأي إدارة الموقع